انقر هنا للعودة للموقع القديم
السبت 09 / ربيع الأوّل / 1440 - 17 / نوفمبر 2018
‏(2) من قوله تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرالله " آية 9 إلى آخر السورة
تاريخ النشر: ١٨ / محرّم / ١٤٢٧
مرات الإستماع: 11576

بسم الله الرحمن الرحيم

المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير

نهاية سورة المنافقون

 

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

قال المفسر -رحمه الله تعالى-: وقال قتادة والسدي: أُنزلت هذه الآية في عبد الله بن أبي وذلك أن غلاماً من قرابته انطلق إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فحدثه بحديث عنه وأمر شديد، فدعاه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فإذا هو يحلف بالله ويتبرأ من ذلك، وأقبلت الأنصار على ذلك الغلام فلاموه وعذلوه، وأنزل الله فيه ما تسمعون، وقيل لعدو الله: لو أتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فجعل يلوي برأسه أي لست فاعلاً.

وقال يونس بن بكير عن ابن إسحاق: حدثني محمد بن يحيى بن حبان وعبد الله بن أبي بكر وعاصم بن عمرو بن قتادة في قصة بني المصطلق: فبينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مقيم هناك اقتتل على الماء جَهْجاه بن سعيد الغفاري -وكان أجيراً لعمر بن الخطاب- وسنان بن وبر -رضي الله تعالى عن الجميع.

قال ابن إسحاق: فحدثني محمد بن يحيى بن حبان قال: ازدحما على الماء فاقتتلا، فقال سنان يا معشر الأنصار، وقال الجهجاه: يا معشر المهاجرين، وزيد بن أرقم ونفر من الأنصار عند عبد الله بن أبي، فلما سمعها قال: قد ثاورونا في بلادنا، والله ما مثلنا وجلابيب قريش هذه إلا كما قال القائل: سَمِّنْ كلبَك يأكلك، والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل، ثم أقبل على من عنده من قومه وقال: هذا ما صنعتم بأنفسكم، أحللتموهم بلادكم وقاسمتموهم أموالكم، أما والله لو كففتم عنهم لتحولوا عنكم من بلادكم إلى غيرها، فسمعها زيد بن أرقم -رضي الله تعالى عنه- فذهب بها إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وهو غليم عنده عمر بن الخطاب -رضي الله تعالى عنه-، فأخبره الخبر فقال عمر -رضي الله تعالى عنه-: يا رسول الله مر عباد بن بشر فليضرب عنقه، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (فكيف إذا تحدث الناس يا عمر أن محمداً يقتل أصحابه، لا، ولكن نادِ يا عمر الرحيل)، فلما بلغ عبد الله بن أبي أن ذلك قد بلغ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أتاه فاعتذر إليه، وحلف بالله ما قال ما قال عليه زيد بن أرقم، وكان عند قومه بمكان فقالوا: يا رسول الله عسى أن يكون هذا الغلام أوهم ولم يَثبت ما قال الرجل، وراح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مُهجراً في ساعة لا يروح فيها، فلقيه أسيد بن الحضير -رضي الله تعالى عنه- فسلم عليه بتحية النبوة ثم قال: والله لقد رحت في ساعة منكرة، ما كنت تروح فيها، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أما بلغك ما قال صاحبك ابن أبي؟ زعم أنه إذا قدم المدينة سيخرج الأعز منها الأذل) قال: فأنت يا رسول الله العزيز وهو الذليل، ثم قال: ارفق به يا رسول الله فوالله لقد جاء الله بك وإنا لننظم له الخرز لنتوجه، فإنه ليرى أن قد سلبته ملكاً، فسار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالناس حتى أمسوا وليلته حتى أصبحوا وصدر يومه حتى اشتد الضحى، ثم نزل بالناس ليشغلهم عما كان من الحديث، فلم يأمن الناس أن وجدوا مس الأرض فناموا، ونزلت سورة المنافقين.

وروى الحافظ أبو بكر البيهقي عن عمرو بن دينار سمعت جابر بن عبد الله -رضي الله تعالى عنهما- يقول: كنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غزاة فكسع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار، فقال الأنصاري: يا للأنصار، وقال المهاجري: يا للمهاجرين، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ما بال دعوى الجاهلية؟!، دعوها فإنها منتنة)، وقال عبد الله بن أبي بن سلول: وقد فعلوها، والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل، قال جابر -رضي الله تعالى عنه-: وكان الأنصار بالمدينة أكثر من المهاجرين حين قدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ثم كثر المهاجرون بعد ذلك فقال عمر -رضي الله تعالى عنه-: دعني أضرب عنق هذا المنافق، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (دعه لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه)([1]) ورواه الإمام أحمد، ورواه البخاري ومسلم.

وذكر عكرمة وابن زيد وغيرهما أن الناس لما قفلوا راجعين إلى المدينة وقف عبد الله بن عبد الله بن   أبي بن سلول هذا على المدينة، واستل سيفه فجعل الناس يمرون عليه، فلما جاء أبوه عبد الله بن أبي قال له ابنه: وراءك، فقال: ما لك ويلك؟ فقال: والله لا تجوز من هاهنا حتى يأذن لك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فإنه العزيز وأنت الذليل، فلما جاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان إنما يسير ساقة فشكا إليه عبد الله بن أبي ابنه، فقال ابنه عبد الله: والله يا رسول الله لا يدخلها حتى تأذن له، فأذن له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: أما إذا أذن لك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فجُزْ الآن.

وروى أبو بكر عبد الله بن الزبير الحميدي في مسنده عن أبي هارون المدني، قال: قال عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول لأبيه: والله لا تدخل المدينة أبداً حتى تقول: رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الأعز وأنا الأذل، قال: وجاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله إنه بلغني أنك تريد أن تقتل أبي، فوالذي بعثك بالحق ما تأملت وجهه قط هيبة له، ولئن شئت أن آتيك برأسه لأتيتك، فإني أكره أن أرى قاتل أبي.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فهذه الروايات التي ذكرها في سبب النزول أراد أن يقول: إن مجموع هذه الروايات وعامة ما ذكر من المراسيل يقوي بعضها بعضاً، والمراسيل كما يقول بعض أهل العلم: إذا تعددت وجاءت من أكثر من وجه فإنها تقوى بذلك، وما جاء من أن ابنه منعه من دخول المدينة لا يصح من جهة الرواية

 

الروايات التي ذكرها في سبب النزول أراد أن يقول: إن مجموع هذه الروايات وعامة ما ذكر من المراسيل يقوي بعضها بعضاً، والمراسيل كما يقول بعض أهل العلم: إذا تعددت وجاءت من أكثر من وجه فإنها تقوى بذلك، وما جاء من أن ابنه منعه من دخول المدينة لا يصح من جهة الرواية

 

، وأيضاً الرواية الطويلة التي ساقها من طريق ابن إسحاق هي من المراسيل عن قتادة، ويُكتفى بالروايات الصحيحة المسندة في هذا، وأما قوله: عذلوه -أو عزلوه- فمعناه كما في القاموس العذل الملامة، وإذا فسرت بهذا عذلوه بالذال فيكون بمعنى اللوم، وبالزاي عزلوه يمكن أن يأتي بمعنى ضعّفوه مثلاً، يعني ضعفوا قوله ورأيه، وردوا تصرفه، أنكروا عليه.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ * وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ * وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ سورة المنافقون:9-11.

يقول تعالى آمراً لعباده المؤمنين بكثرة ذكره وناهياً لهم عن أن تشغلهم الأموال والأولاد عن ذلك، ومخبراً لهم بأنه من التَهَى بمتاع الحياة الدنيا وزينتها عما خُلق له من طاعة ربه وذكره فإنه من الخاسرين الذين يخسرون أنفسهم وأهليهم يوم القيامة.

وجه الارتباط بين هذه الآية وموضوع السورة الذي يتحدث عن المنافقين: أن المنافين إنما أوقعهم في هذا النفاق إنما هو الحرص على إحراز أموالهم وحقن دمائهم، والاشتغال بمتاع الحياة الدنيا، وهم من أجلها ركبوا هذه الشنائع، وصار النفاق مطية يتوصلون بها إلى تحقيق هذه المطالب، فالله -عز وجل- نهى أهل الإيمان لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ، ولا غير الأموال ولا الأولاد كالزوجات، لكنه ذكر الأموال والأولاد؛ لأن غالب الاشتغال يكون بهما، إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌسورة التغابن:15 فالمال والبنون زينة الحياة الدنيا، وإلا فهناك أشياء غير الأموال والأولاد أيضاً مما يشتغل به الناس، والناس في هذا على صنوف شتى، منهم من يكون شغله حب الرئاسة والشرف والوجاهة، ويبذل من أجلها الأموال ويبذل من أجلها كل شيء، ويقاتل عليها، ومن الناس من يجد لذته في الشهوات الأخرى من الزوجات وغير ذلك، فهذا كله مما يشغله عن طاعة الله -عز وجل- إذا كان اشتغاله به ونظره إليه واقعاً على وجه يصرفه عن طاعة ربه، والله أعلم.

ثم حثهم على الإنفاق في طاعته فقال: وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ، فكل مفرط يندم عند الاحتضار، ويسأل طول المدة ولو شيئاً يسيراً ليستعتب ويستدرك ما فاته وهيهات، كان ما كان وأتى ما هو آت، وكل بحسب تفريطه، أما الكفار فكما قال تعالى: وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ سورة إبراهيم:44، وقال تعالى: حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ سورة المؤمنون:99-100، ثم قال تعالى: وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ أي: لا يُنظر أحداً بعد حلول أجله، وهو أعلم وأخبر بمن يكون صادقاً في قوله وسؤاله ممن لو رُد لعاد إلى شر مما كان عليه، ولهذا قال تعالى: وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ.

جاء عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه ما من أحد يموت وعليه حق في مال من زكاة ما أخرجه، أو كان على الحج ولم يحج إلا تمنى الرجعة وهو الإمهال

 

ما من أحد يموت وعليه حق في مال من زكاة ما أخرجه، أو كان على الحج ولم يحج إلا تمنى الرجعة وهو الإمهال

 

، وقالوا لابن عباس -رضي الله عنه-: اتق الله فإنه لا يتمنى الرجعة أحد له عند الله نصيب، فقرأ عليهم هذه الآية، وكان يقول: هذه الآية هي الأشد على أهل التوحيد؛ لأنهم فهموا منها أن ذلك في الكفار، لما دلت عليه الآيات الأخرى من تمنيهم الرجعة والإمهال، فبيّن لهم أن ذلك يكون لغيرهم من المفرطين، ولا يختص بالكفار، ولذلك الفقهاء -رحمهم الله- ذكروا بل ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: أن أفضل الصدقة: (أن تتصدق وأنت صحيح شحيح)([2])، وأما الصدقة في حال النزع أو عند الموت أو في مرض الموت حينما تكون الدنيا قد أقفلت وراء ظهره فلا تكون بمنزلة من الأجر والثواب، كما لو كانت هذه الصدقة في حال القوة والصحة والعافية، ولذلك فإن الكثيرين يتصدقون أو يوفون في مرض موتهم ولو أنهم أخرجوا ذلك في حياتهم وقوتهم لكان أعظم أجراً.

آخر تفسير سورة المنافقين، ولله الحمد والمنة، وبه التوفيق والعصمة.


 

[1] - رواه البخاري، كتاب التفسير، باب قوله: سَوَاء عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ سورة المنافقون:6، برقم (4622)، ومسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب نصر الأخ ظالما أو مظلوما، برقم (2584)، وأحمد في المسند برقم (15224)، وقال محققوه: إسناده صحيح على شرط الشيخين.

[2] - رواه البخاري، كتاب الزكاة، باب أي الصدقة أفضل وصدقة الشحيح الصحيح، برقم (1353)، ومسلم، كتاب الزكاة، باب بيان أن أفضل الصدقة صدقة الصحيح الشحيح، برقم (1032)، من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-.

مواد ذات صلة

إرسال الملاحظات